هل تحولت سينما الريفولي المهجورة الى مرقص؟