مشروبات "خفيفة" تُطفئ لهيب الصيف

مشروبات "خفيفة" تُطفئ لهيب الصيف

 سينتيا عواد - الجمهورية

من الطبيعي أن يتعطّش الإنسان للسوائل، عندما تبلغ درجة حرارة الطقس ذروتها، وخصوصاً أثناء تعرّضه مباشرةً لأشعة الشمس، ولمدة طويلة. لكنّ المشكلة تقع عند ابتعاده عن المياه وتفضيله مشروبات أخرى تكون أشبه بـ»قنبلة» من السكر والدهون والكالوري! ما هي تحديداً، وإلى أيّ بدائل أخرى صحّية عليه اللجوء؟

أفادت إختصاصية التغذية، عبير بيضون، لـ»الجمهورية» أنّ «الدراسات العلمية أظهرت أنّ المشروبات خلال فصل الصيف مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بزيادة الوزن والدهون لغناها بالسكر. والخطر الأكبر أنّ العديد من الأشخاص يجهلون حجم الضرر، الذي يمكن أن تسببه سوائل كثيرة على رشاقتهم وصحّتهم».

ولفتت إلى أنّ «إحتساء بعض المشروبات يومياً، بما فيها الـ»Diet»، قد يؤدي إلى زيادة احتمال اكتساب الدهون، لأنها تعزّز الشهيّة، وبالتالي تدفع الإنسان إلى تناول كميات طعام أكبر. فضلاً عن أنّه قد تمّ ربط السوائل، التي تحتوي على السكريات الصناعية، كالأسبرتام، بأمراض جدّية بما فيها السرطان».

وتطرّقت بيضون إلى المشروبات الغنيّة بالسكر، فأكّدت أنها «لا تمنح الشعور بالشبع، بل على العكس، حيث أنّها تزيد الرغبة في تناول الطعام، وبالتالي ترفع مجموع الكالوري والدهون. ويرجع السبب إلى أنّ السكر المُضاف لا يخفّف من هورمون الجوع «Ghrelin» ولا يحفّز الشبع بطريقة صحيحة مثل السكر، الذي يتكوّن عقب هضم النشويات، التي تحتوي على السكر الطبيعي المعروف بالغلوكوز. كذلك ثبُت أنّ المشروبات الغنيّة بالسكر تؤثر سلباً على الأولاد، حيث أنها ترفع خطر إصابتهم بالبدانة بنسبة 60 %، ما قد يُعرّضهم للأمراض في المستقبل».

خفض الصودا والكحول

ودعت بيضون إلى «خفض شرب الصودا متى أمكن ذلك، خصوصاً أنّ الأبحاث قد توصّلت إلى أنّ الأشخاص الذين يحتسونها يومياً يرتفع لديهم مجموع الوحدات الحرارية بنسبة 20 % أكثر. وفي ما يخصّ العصائر، فهي أيضاً غير محبّذة وإن كانت طازجة، لأنّ تحضير كوب من عصير الليمون (240 ملل) يتطلّب 3 إلى 4 ثمار من الفاكهة، أي ما يوازي نحو 250 إلى 300 كالوري. فيما تناول ثمرة كاملة من الليمون يزوّد الجسم بكالوريهات قليلة وبشبع عالٍ، نتيجة الحصول على جرعة مرتفعة من الألياف».

ولمُحبّي الكحول، فقد توجّهت إليهم خبيرة التغذية بالقول، إنّ «هذه المشروبات بمختلف أنواعها لا تؤمّن أقلّ من 100 كالوري، وكلما كانت عبارة عن كوكتيل، أي أُضيف إليها السكر والـ»Syrup»، تفاقمت سعراتها الحرارية. وتحتوي البيرة العادية نحو 150 كالوري، والبيرة اللايت 100 كالوري، و»Bloody Mary « كالوري 120، وكوكتيل منهاتن 180 كالوري.

بإختصار، فإنّ احتساء الكحول يعني شرب كميات هائلة من الكالوري! والخطورة الأكبر تكمن أنّه غالباً ما لا يتمّ الإلتزام بكأس واحد. لذا على مَن يرغب في احتسائها، الاعتدال فيها وعدم تخطي الكأس الواحد في اليوم. أمّا بالنسبة إلى الكحول الممزوجة بمشروبات الطاقة، فهذه الأخيرة بمفردها قد تحتوي على نحو 120 كالوري. وبالتالي فإنّ كأساً واحداً من هذا المزيج يتراوح بين 250 إلى 300 كالوري.

إذاً، ولزيادة كمية المياه خلال فترة الصيف بطريقة صحّية تحافظ على رطوبة الجسم وصحّة الجلد بأقلّ وحدات حرارية ممكنة، إستعينوا بالمشروبات الصحّية والخفيفة التالية التي كشفتها بيضون:

المياه المنكّهة بالفاكهة

عبارة عن مياه يُضاف إليها قليل من الحامض مع الليمون، والنعناع، وملعقة صغيرة من العسل أو السكر لكل لتر ونصف. علماً أنّ كل ملعقة صغيرة تحتوي على 20 كالوري.

شراب الكولاجين

الكولاجين هو بروتين في الجسم ضروري لتجديد الخلايا والحفاظ على مرونتها وشبابها، وحماية الأربطة والغضاريف في مختلف مفاصل الجسم. ومن المعلوم أنّ مستوى الكولاجين ينخفض مع التقدم في السن، لكنّ ولحسن الحظّ، هناك مأكولات يمكنّ أن تحفّز إنتاج الكولاجين مثل الفاكهة الحمضية الغنيّة بالفيتامين C، والمنتجات الحيوانية كالبيض والسمك وثمار البحر. كذلك هناك منتجات كولاجين يتمّ تذويبها في المياه وتخلو من الكالوري، يمكن الإفادة منها لترطيب الجسم، وفي الوقت ذاته تحفيز الكولاجين. فيما وجدت دراسات عدة أنّ مشروب الكولاجين يخفّف من أمراض المفاصل، ويحمي الرياضيين من الإصابات.

القهوة والشاي

القهوة مشروب بارد أو ساخن منخفض الكالوري، وقد بيّنت الأبحاث أنها قد تحمي من السكري وأمراض الكبد والقلب. يُنصح بالاكتفاء بـ3 إلى 4 فناجين في اليوم، تفادياً لتسارع دقات القلب واضطرابات النوم. كذلك فإنّ الشاي غنيّ بمضادات الأكسدة، ويحمي من أمراض القلب والسكري والسرطان.

«Smoothies» صحّية

بدلاً من الحصول على حصّتين من الفاكهة الكاملة في اليوم، يمكن تخصيص إحداها لتحضير «Smoothie» صحّي ومُنعش للغاية. على سبيل المثال، يمكنّ مزج المياه مع كوب من الفريز، أو أي نوع آخر من التوت، وبضع أوراق من النعناع، ومكعّبات الثلج. كذلك يمكن مزج ثمرة من الموز مع كوب من الفريز ومكعّبات الثلج والنعناع، أو كوب من مزيج التوت الأزرق وتوت العليق والفريز مع الشمندر المطبوخ، وقليل من اللبن اليوناني أو عصير الليمون، وملعقة صغيرة من العسل. يمكن أيضاً شرب «Smoothie» مكوّن من كوب من الفريز مع بضع أوراق من الحبق وحليب اللوز وملعقة كبيرة من العسل، أو كوبين من البطيخ مع 10 أوراق نعناع وثلث كوب من اللبن اليوناني، أو كوب من الكرز مع ملعقتين صغيرتين من الكاكاو الأسود وربع كوب من حليب اللوز وكوب من السبانخ. والسعرات الحرارية التي تؤمّنها هذه المشروبات المرطِّبة واللذيذة تكون قليلة، بحيث تتراوح بين 100 إلى 120 كالوري، وبذلك يمكن التغلّب على الطقس الحارّ بأشهى الوصفات الصحّية والخفيفة».