أخيراً... اكتشاف سرّ نكهة الشوكولاتة المغرية!

أخيراً... اكتشاف سرّ نكهة الشوكولاتة المغرية!

وجدت دراسة ألمانية جديدة أن مجموعة من المواد الكيميائية الدقيقة، بما فيها المادة التي تعطي الورود رائحتها الفريدة، وهي مادة "بيتا-أيون"، هي المسؤولة عن نكهة الشوكولاتة المغرية.

وفي التفاصيل، فقد اشترى الباحثون نوعين من الشوكولاتة الداكنة ذات الرائحة المميزة، بهدف تحليل المواد الكيميائية المرتبطة بالنكهة، باستخدام تقنية تسمى المستخلصات وتحليلات النظائر.

ووجدوا العديد من المركبات المتطايرة، التي تتحول إلى غازات بسهولة في درجة حرارة الغرفة، ويجري استنشاقها مع الهواء لتكون على اتصال مع أكثر من 900 مستقبل في النصف العلوي من فتحة الأنف، ما يجعلنا نتوق إلى تناول الشوكولاتة.

وحددت الدراسات السابقة المركبات المسؤولة عن رائحة الحليب والشوكولاتة الداكنة. ولكن لم تتضح كمية كل مكون مطلوب للوصول إلى تركيبة تلك النكهة.

ويمكن أن تساعد النتائج الشركات المصنعة على التحكم بالرائحة وتحسين نكهة ألواح الشوكولاتة.

وتفسر هذه الدراسة السبب وراء كون رائحة الشوكولاتة مغرية للغاية، ما يمكن أن يؤدي إلى استهلاك الحلويات بشكل أكبر في المستقبل.