بولا يعقوبيان VS جبران باسيل: ما في مستوى بين الموتوسيكل والطوافة

بولا يعقوبيان VS جبران باسيل: ما في مستوى بين الموتوسيكل والطوافة

جورج غرة

"لكل حادث حديث" قالتها النائب عن الأمة اللبنانية بولا يعقوبيان من جبال الآلب حيث كانت تتجول بطوافة خاصّة من مال يدفعه الشعب اللبناني مقابل التشريع وليس "الكزدرة"، وذلك ردا على سؤال حول اذا كانت تملك اثباتات ووثائق ضد رئيس التيار الوطني الحر ووزير الخارجية والمغتربين النائب جبران باسيل.

يعقوبيان لا تملك بين يديها إلا "مسكات الموتوسيكل" الي اجرت فيه تمثيلية إستعراضية في جلسات الثقة أمام المجلس النيابي محاولة تقليد النائب هاغوب ترزيان ووزير البيئة فادي جريصاتي، فالسيدة تعتمد أسلوب إثارة الجدل منذ أن كانت إعلامية في قناة تيار المستقبل الرسمية، ولو كانت تملك قصاصة ورق واحدة يمكنها عبرها ان تقول ان باسيل قام بأكل لوح شوكولاتة سرا لما كانت لتتأخر بنشرها للحظة عبر حسابها على "تويتر" أو منصات وسائل التواصل أو الاعلام التقليدي.

منذ أيام سمعنا يعقوبيان تشن هجوما على بلدية بيروت ومن بعدها غابت عن الساحة. وفي الأسبوع الماضي شنّت حملة على الوزير جبران باسيل حول موضوع البواخر والكهرباء، وبالأمس تقدّم باسيل بشكوى بحقها أمام القضاء المدني ومن بعدها غابت للإستجمام في أفخر الفنادق في جبال الآلب الإيطالية. وما بين الدراجة والطوافة نفس المسافة بين لبنان والألب... ورابط واحد الاستعراض.

من هو جبران جرجي باسيل؟ هو رئيس أكبر حزب لبناني، ورئيس أكبر تكتل نيابي فيه 29 نائبا ورئيس اكبر كتلة وزارية فيها 11 وزيرا وأكثر إذا أرادوا، وهو وزير خارجية لبنان ومنتشريه ونائب عن منطقة البترون. هو رجلٌ وإن اختلف اثنان حوله في السياسة، يجتمع الجميع على كونه وزيرا شديد النشاط وفائق الحركة. ما دخل وزارة الّا وحوّلها خليّة نحل.

من هي بولا يعقوبيان؟ هي إعلامية سابقة، فازت بمقعد نيابي عن دائرة الأشرفية بسبب انخفاض الحاصل الإنتخابي، و أتت مدعومة من حزب يضمّ ربما 7 أشخاص من ضمنهم يعقوبيان.

وفي هذا "الماتش"، لا مستوى في المنافسة. وإن تمّ غضّ الطرف عمّا سبق وذكرنا السابق، فإنّ ثابتة واحدة أثبتت نفسها حتّى اللحظة: لو قُدّر لأطراف سياسية أكبر من يعقوبيان تثبيت اي اتهام على باسيل، أو امتلكوا ضدّه اي دليل، لكانوا سبقوا يعقوبيان وفضحوا الأمر على الأسطح ونشروه على "صنوبر بيروت". ولكن وبما أن الأمر ضرب من المستحيل، تبعا لما أثبتته التجارب حتّى يومنا هذا، فإن ما يحصل لا يمكن تفسيره الّا بشعبوية تعتمد مثلا شعبيا واحدا "إكذبوا اكذبوا فلا بد من أن يعلق شيئا"، وتنسى من الامثال المئات على غرار "حبل الكذب قصير".