"القوّات" تتصدّى: الميثاقية خط أحمر

"القوّات" تتصدّى: الميثاقية خط أحمر

تظهّرت مواقف الكتل بشكل متفاوت بين مؤيّد ومعارض حول اقتراح قانون الانتخابات المقدّم من كتلة التنمية والتحرير، ذلك خلال إنعقاد جلسة للجان النيابية المشتركة.

فوسط تحفّظ لافت من حزب الله على اقتراح حليفه الذي طالب عبر نائبه علي عمّار بتشكيل لجنة فرعية لدراسته، وبالتوازي مع معارضة من النائب جميل السيد، نال الاقتراح تأييد كتلة اللقاء الديمقراطي من خلال نائبها بلال عبدالله، وقد إلتزم نواب كتلة "المستقبل" الصمت الكامل حيثُ حضر كلّ من النواب ديما جمالي، هنري شديد وبكر الحجيري.

الاعتراض الشديد جاء من قبل نواب تكتل "الجمهورية القوية" جورج عقيض، وهبي قاطيشا، بيار بو عاصي، الذين اعتبروا أنَّ هذا الاقتراح يضرب الميثاقية الوطنيّة والتوازن الذي تمّ ترسيخه في القانون الحالي، وقد لاقهم النائب آلان عون بإسم تكتل "لبنان القوي" حيثُ طالب بمنهجية واضحة للبحث، فردّ عليه نواب "القوات" بوجوب تأجيل البحث بأيّ قانون جديد.

وعلى وقع مداخلة ختامية وُصفت بالقيّمة من قبل وزيرة الداخلية ريّا الحسن حيثُ طالبت بتقييم القانون الذي جرّت على أساسه الانتخابات الأخيرة، رُفعت الجلسة دون تلاوة الأسباب الموحبة ودون بحث أيّ مادّة من الاقتراح ودون تحديد أيّ جلسة مقبلة.