عدل ورحمة: الحدّ من التعذيب!

عدل ورحمة: الحدّ من التعذيب!

نظمت جمعيّة عدل ورحمة طاولة مستديرة حول " الوضع الحالي لممارسة التعذيب بموجب القانون ٦٥ الجديد والمعدّل، الذي يجرم التعذيب"، بالتعاون مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان.( OHCHR ).
هدفت الطاولة المستديرة الى مراقبة تطبيق القانون المعدّل، كما السعي لتحسين ممارسته وتطبيقه، مع تقديم اقتراحات عملية وقانونية، من أجل الحّد من التعذيب الجسدي والنفسي.
أدار الحوار الدكتور كريم المفتي. تحدث في اللقاء كلّ من الأب د. نجيب بعقليني، والقاضي الرئيس زياد مكنّا، والنائب جورج عقيص، والنقيب فلادي الشربجي، والأستاذ ريمون مدلج، والأستاذ نزار صاغية.
تمحور الحوار حول:
- الوقاية من التعذيب.
-مواكبة التشريع والمراسيم التطبيقية.
- الكشف عن حالات التعذيب منذ صدور القانون.
الملاحقة والمعوقات في تطبيق القانون لتجريم التعذيب.
صلاحية الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، المتضمنة لجنة الوقاية من التعذيب.
خلص الحوار على حث المعنيين الى أهمية تطبيق القانون، ومتابعة ومعالجة الإنتهاكات المتكررة، التي تطال الأفراد. كما شدّد المشاركون الى ضرورة الإستثمار في حقوق الإنسان ، لاسيما في انطلاقة عمل الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، المتضمنة لجنة الوقاية من التعذيب. أخيراً، تم التركيز على أهمية الوقاية قبل المكافحة من خلال المعرفة والعلم، والإمتثال الى ممارسة القيم الأخلاقية والإنسانية، التي تحمي جميع الأفراد ، وتصون كراماتهم.