الحسن بعد لقائها الراعي: لا استهداف من قبل شعبة المعلومات لاي طائفة او اي فئة... ونعمل بكل شفافية

الحسن بعد لقائها الراعي: لا استهداف من قبل شعبة المعلومات لاي طائفة او اي فئة... ونعمل بكل شفافية

لفتت وزيرة الداخلية والبلديات ريّا الحسن بعد لقائها البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في الديمان، الى أنها زارت الراعي لمعايدته بعيد انتقال السيدة العذراء ولتستوضح منه سبب تصريحه في ما خص الممارسات التي تقوم بها شعبة المعلومات.

واكدت الحسن للراعي أن "ليس هناك استهداف من قبل شعبة المعلومات أو المديرية العامة للامن الداخلي لاي طائفة او اي فئة، وهذا امر مجزوم"، مشددة على "أننا نعمل بكل شفافية ومناقبية وحرفية وكوزيرة داخلية اؤكد أن تحقيقاتنا لا تصب ضد فئة معينة."

واشارت الحسن الى أنها سلمت البطريرك بعض التقارير التي تشير الى أن الموقوفين لا يتعرضون للتعذيب، مبدية استعداداها للتواصل معه في حال لديه اي استفسارات او هواجس.

وشددت على ان شعبة المعلومات تقوم بعمليات استباقية كبيرة ونرى نتائجها على الارض، داعية الجميع الى عدم ادخال الاجهزة الامنية بأي مناكفات سياسية والى تحييدها وعدم تعريضها لاي حملة لان ذلك يضر بنا جميعا.

وحول بادرة الحل بعد اللقاء الذي حصل في القصر الجمهوري بعد حادثة قبرشمون وعودة الحياة الى الحكومة قالت: "ان الجميع كان مرتاحا وان شاء الله بعد العطلة سيعود مجلس الوزراء الى العمل ونضع كل الاستحقاقات الداهمة موضع التنفيذ ونبدأ اتخاذ القرارات لانه لم يعد هناك مجال لإضاعة الوقت."