خبير عسكري: العملية العسكرية التركية فاشلة وأمام الأكراد حل وحيد

خبير عسكري: العملية العسكرية التركية فاشلة وأمام الأكراد حل وحيد

اعتبر الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء رضا أحمد شريقي أن الأكراد ليس أمامهم مخرجا سوى أن يعودوا إلى الحضن السوري.

فخلال مداخلة هاتفية مع برنامج "بلا قيود" على اذاعة "سبوتنيك" قال اللواء شريقي "الأصدقاء الروس هم من يعملون على مسألة عودة الأكراد إلى الدولة السورية، والمخرج الأساسي لهم أن تأتي جماعة "قسد" إلى الدولة السورية وتتحاور معها....القيادة السورية دعتهم منذ مدة طويلة إلى هذا الحوار، وأخبرتهم بأنه ليست لديها مشكلة مع أي مكون من مكونات المجتمع السوري".

وحول العملية البرية التي تقوم بها تركيا شمال شرقي سوريا أضاف اللواء شريقي: "العملية العسكرية البرية التي تقوم بها تركيا ستكون فاشلة، لأن سوريا لن تتخلى عن سيادتها ولا عن أي شبر واحد من أراضيها....موقف الأصدقاء الروس يدعم الموقف السوري في موضوع الحفاظ على السيادة السورية ووحدة كامل أراضيها، وفق ما أكدت عليه محادثات أستانا، وحتى القرار الدولي رقم 2254 أكد على وحدة الأراضي السورية وسيادة الجمهورية العربية السورية على كامل أراضيها".

واعتبر شريقي في حديث لإذاعتنا "الخطوة التركية رعناء لأن الجيش العربي السوري والقيادة السورية قادران على ضبط الأمن في المنطقة دون الأتراك ودون غيرهم"، معتبرا أن ما من أحد يهدد الأمن التركي سوى الأكراد الموجودين داخل تركيا لأنها لا تستطيع السيطرة على الأكراد داخل أراضيها، وبالتالي تريد أن تصدر مشكلتها إلى الدول المجاورة."

وتابع الخبير العسكري "عندما يتفق الأكراد مع الجانب السوري وتكون السيادة السورية كاملة على أراضي البلاد، ويكون الإخوة الأكراد ضمن النسيج السوري، عندئذ لا مبرر للوجود التركي على الأراضي السورية، فلن يكون هناك من شيء يهدد الجانب التركي وبالتالي لا مبرر لما يفعلونه اليوم على الأراضي السورية".

وأوضح شريقي "لم يدخل الأتراك الأراضي السورية إلا بعد أن انسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من بعض القواعد وخاصة في تل أبيض ورأس العين، مما يدل على أن الولايات المتحدة كانت على علم مسبق بالعملية ونسقت مع الأتراك، ومن ناحية أخرى الأكراد هم المسؤولون عن الوضع الذي أوجدوا أنفسهم فيه لأنهم اعتمدوا على الموقف الأمريكي والأمريكان خذلوهم".

"سبوتنيك"