"أوبك": العالم بحاجة لمزيد من النفط والغاز

"أوبك": العالم بحاجة لمزيد من النفط والغاز

عادت أسعار النفط إلى حصد المكاسب خلال الأسبوع الماضي مع ارتفاع مستوى المخاطر الجيوسياسية، ما أدى إلى تسجيل الخامين القياسيين أول مكاسب أسبوعية في 3 أسابيع مع صعود برنت 3.7 في المائة والخام الأميركي 3.6 في المائة.

ولا تزال الأسواق تترقب تطورات الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وسيؤدي التوصل إلى اتفاق جديد ينهي الحرب التجارية بين أكبر مستهلكين للنفط في العالم إلى إنعاش فرص نمو الاقتصاد العالمي وإبعاد شبح الركود، الذي بات قريبا للغاية من توقعات العام المقبل.

أكدت منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك"، أن المشهد في صناعة الطاقة يشهد تغيرات كثيرة ومتلاحقة، ولكن يبقي شئ واحد ثابت، وهو الحاجة المتزايدة باستمرار إلى إمدادات مستقرة وآمنة للطاقة مع استمرار زيادة السكان وتنامي الاقتصادات على مدى عقود قادمة.
وأفاد تقرير حديث للمنظمة عن مشاركة الأمين العام محمد باركيندو في مؤتمر النفط والمال في لندن، أنه من المتوقع أن يكون الاقتصاد العالمي في 2040 ضعف حجمه في 2018، كما أنه من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى نحو 9.2 مليار نسمة بزيادة نحو 1.5 مليار نسمة عن اليوم.

ونبه التقرير إلى ضرورة إدراك أن فقر الطاقة لا يزال يمثل آفة في عصرنا، على الرغم من أن تقرير الأمم المتحدة بشأن أهداف التنمية المستدامة يشير إلى أن إجمالي عدد الأشخاص، الذين لا يحصلون على خدمات الكهرباء انخفض إلى أقل من مليار شخص في 2017، إلا أنه ما زال هناك كثير من العمل، الذي يتعين القيام به في هذا المجال، لافتا إلى وجود 3 مليارات شخص يفتقرون إلى إمكانية الحصول على الوقود منخفض الانبعاثات لأغراض الطهي.

وذكر التقرير أن أحدث التوقعات العالمية للنفط في منظمة أوبك تؤكد أن الطلب العالمي على الطاقة سيزداد بنحو 33 في المائة بحلول 2040.

وبحسب التقرير، فإن هناك من يعتقد بأن صناعات النفط والغاز يجب ألا تكون جزءا من مستقبل الطاقة وأن المستقبل يمكن أن تهيمن عليه الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية، لافتا إلى أنه من المهم أن نذكر بوضوح بأن العلم لا يخبرنا بذلك ويخبرنا أننا نحتاج إلى تقليل الانبعاثات واستخدام الطاقة بشكل أكثر كفاءة.

وأضاف أن مصادر الطاقة المتجددة تسجل نموا قويا مع توسع الرياح والطاقة الشمسية بسرعة، ولكن حتى 2040 وبحسب دراسات "أوبك"، يُقدر أنها ستشكل نحو 19 في المائة فقط من مزيج الطاقة العالمي.
وأشار التقرير إلى توقعات بتجاوز الطاقة النووية ما يزيد قليلا على 6 في المائة، وبقاء الفحم بنسبة تزيد قليلا على 21 في المائة بحلول 2040، وهذا يعني أن النفط والغاز سيواصلان مجتمعين توفير أكثر من 50 في المائة من احتياجات العالم من الطاقة بحلول 2040، إذ يشكل النفط نحو 28 في المائة والغاز 25 في المائة.

وذكر التقرير أن عديدا من الدول الأعضاء في "أوبك" لديها مصادر كبيرة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وهناك استثمارات ضخمة في طريقها إلى هذا المجال، في الوقت الذي لا توجد فيه توقعات تشير إلى أن مصادر الطاقة المتجددة ستقترب من تجاوز النفط والغاز في العقود المقبلة.

وشدد على ترحيب "أوبك" بتطوير مصادر الطاقة المتجددة، مضيفا أنه ليس هناك شك في أن السيارات الكهربائية ستواصل التوسع في قطاع النقل، ودراسات "أوبك" تؤكد زيادة حصة السيارات الكهربائية في إجمالي أسطول النقل البري، حيث من المتوقع أن تتوسع إلى نحو 13 في المائة خلال 2040.

وبالنسبة لعديد من سكان العالم، يرى التقرير، أن السيارات الكهربائية لا تقدم بديلا قابلا للتطبيق لمحرك الاحتراق الداخلي بسبب التكلفة وغلاء البطاريات. وفقا لموقع "الاقتصادية".